منتدى عالم خاص
اخي الزائر واختي الزائرة
التسجيل مجاني ولا يأخذ ثواني في موقعنا
لذا لا تحرمنا من وجودك بيننا
يمكنك ابلاغنا بمشاكل التسجيل في قسم زوار المنتدى لمساعدتك



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضــــ القمــر ــــوء
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/12/2011
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3138

مُساهمةموضوع: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   الأحد نوفمبر 11, 2012 12:05 pm

هذي بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات أخذتها من موقع الإسلام سؤال وجواب , وأتمنى الفائدة للجميع...

* ما حكم قراءة الفاتحة وإهداء ثوابها للميت ؟

* روي عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (من مر على المقابر وقرأ (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) إحدى عشر مرة ، ثم وهب أجرها للأموات أعطي من الأجر بعدد الأموات) هل هذا الحديث صحيح ؟

* هل الميت يشعر بالذين يزورونه في المقبرة ؟ وهل الواجب الوقوف أمام القبر أم يكفي دخول المقبرة فقط ؟ أفيدونا أفادكم الله.

* هل للزوج أن يغسل زوجته إذا ماتت ، وكذا الزوجة هل لها أن تغسل زوجها إذا هي ماتت ؟

* إذا صلينا على أكثر من جنازة في وقت واحد فهل يتعدد الأجر بتعدد الجنائز ؟

* بعض الناس يتجاهل مسألة التعزية بحجة أنه مسافر أو أنه علم بعد فترة بوفاة هذا الشخص فلا يعزي أهل الميت فما حكم فعله هذا ؟

* ما أصل الذكرى الأربعينية ؟ وهل هناك دليل على مشروعية التأبين ؟



السؤال : ما حكم قراءة الفاتحة وإهداء ثوابها للميت ؟.

الجواب :

الحمد لله
إهداء الفاتحة أو غيرها من القرآن إلى الأموات ليس عليه دليل فالواجب تركه ؛ لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم ما يدل على ذلك ولكن يشرع الدعاء للأموات المسلمين والصدقة عنهم وذلك بالإحسان إلى الفقراء والمساكين ، يتقرب العبد بذلك إلى الله سبحانه ويسأله أن يجعل ثواب ذلك لأبيه أو أمه أو غيرهما من الأموات أو الأحياء ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : صدقة جارية أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) ، ولأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أن رجلاً قال له : يا رسول الله إن أمي ماتت ولم توص أظنها لو تكلمت لتصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها قال : ( نعم ) متفق على صحته . وهكذا الحج عن الميت والعمرة عنه وقضاء دينه كل ذلك ينفعه حسبما ورد في الأدلة الشرعية ، أما إن كان السائل يقصد الإحسان إلى أهل الميت والصدقة بالنقود والذبائح فهذا لا بأس به إذا كانوا فقراء .





السؤال : روي عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (من مر على المقابر وقرأ (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) إحدى عشر مرة ، ثم وهب أجرها للأموات أعطي من الأجر بعدد الأموات) هل هذا الحديث صحيح ؟

الجواب :

الحمد لله

"هذا الحديث لا أصل له عند أهل العلم ، وهو من الأحاديث الموضوعة المكذوبة التي ليس لها سند صحيح ، وليس من السنة أن يقرأ عند القبور ولا بين القبور ، إنما السنة إذا زار القبور أن يقول : ( السلام عليكم دار قوم مؤمنين ) أو : ( السلام عليكم أهل الديار من المسلمين والمؤمنين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين ، نسأل الله لنا ولكم العافية ) ، ويدعو لهم بالمغفرة والرحمة ، هذا هو السنة ، أما أن يقرأ عليهم القرآن ، أو بينهم القرآن ، فهذا لا أصل له " انتهى .

سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله





السؤال : هل الميت يشعر بالذين يزورونه في المقبرة ؟ وهل الواجب الوقوف أمام القبر أم يكفي دخول المقبرة فقط ؟ أفيدونا أفادكم الله .


الجواب :

الحمد لله

"الشعور من الميت بزائره اللهُ أعلم به ، وقد قال بعض السلف بذلك ، ولكن ليس عليه دليل واضح فيما أعلم ، ولكن السنة معلومة في شرعية زيارة القبور ، وأن نسلم عليهم ، فنقول : (السلام عليكم دار قوم مؤمنين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، نسأل الله لنا ولكم العافية ، يغفر الله لنا ولكم ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين) .

كل هذا مشروع ، وأما كونه يشعر أو لا يشعر هذا يحتاج إلى دليل واضح . والله أعلم سبحانه وتعالى ، ولكن لا يضرنا شَعرَ أم لم يَشْعرُ ، علينا أن نفعل السنة فيُستحب لنا أن نزور القبور ، وأن ندعوا لهم ولو لم يشعروا بنا ؛ لأن هذا أجر لنا وينفعهم ، فدعاؤنا لهم ينفعهم ، وزيارتنا تنفعنا لأن فيها أجراً ، ولأن فيها ذكر الموت وذكر الآخرة فننتفع بها ، والميت ينتفع بذلك أيضاً ؛ بدعائنا له ، واستغفارنا له ، فينتفع الميت بذلك .

أما الوقوف على القبر ، فالأمر فيه واسع إن وقف على القبر فلا بأس ، وإن وقف على حافة المقبرة وسلم كفى ، فإذا وقف على طرف القبور قال : (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، نسأل الله لنا ولكم العافية ، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين) كفى هذا ، وإن اتصل بقبر أبيه ، وإن اتصل بقبر أخيه يكون أفضل وأتم ، فكونه يصل إلى قبر أخيه أو أبيه أو قريبه ، أو صديقه يقف عليه ، ويقول السلام عليك يا فلان ورحمة الله وبركاته ، غفر الله لك ورحمك الله ، وضاعف حسناتك ، ونحوها طيب ، وهذا أفضل وأكمل" انتهى .

سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله





السؤال:هل للزوج أن يغسل زوجته إذا ماتت ، وكذا الزوجة هل لها أن تغسل زوجها إذا هي ماتت ؟

الجواب :
الحمد لله
أولاً :
يجوز للرجل أن يغسل زوجته ، وكذا المرأة لها أن تغسل زوجها ، ولو كانت المرأة في عدة الطلاق الرجعي ، كما تقدم في جواب سؤال رقم (154381).

ويدل لجواز غسل الرجل زوجته حديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( رَجَعَ إلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ جِنَازَةٍ بِالْبَقِيعِ وَأَنَا أَجِدُ صُدَاعًا فِي رَأْسِي وَأَقُولُ : وَارَأْسَاهُ , فَقَالَ : بَلْ أَنَا وَارَأْسَاهُ , مَا ضَرَّكِ لَوْ مِتِّ قَبْلِي فَغَسَّلْتُكِ وَكَفَّنْتُكِ , ثُمَّ صَلَّيْتُ عَلَيْكِ وَدَفَنْتُكِ ) رواه أحمد (25380) ، وابن ماجة (1456)، وصححه الشيخ الألباني في صحيح ابن ماجة (1/247) .

والله أعلم





السؤال :إذا صلينا على أكثر من جنازة في وقت واحد فهل يتعدد الأجر بتعدد الجنائز ؟


الجواب :
الحمد لله
نعم ، يتعدد الأجر بتعدد الجنائز .
روى مسلم في صحيحه (945) عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مَنْ صَلَّى عَلَى جَنَازَةٍ وَلَمْ يَتْبَعْهَا فَلَهُ قِيرَاطٌ ، فَإِنْ تَبِعَهَا فَلَهُ قِيرَاطَانِ ، قِيلَ : وَمَا الْقِيرَاطَانِ؟ قَالَ : أَصْغَرُهُمَا مِثْلُ أُحُدٍ) .
وظاهر الحديث أن للمصلي على كل جنازة قيراطاً ، فيتضاعف الثواب بزيادة عدد الجنائز ، وفضل الله واسع
وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله : رجل صلى على خمس جنائز صلاة واحدة ، فهل له بكل جنازة قيراط أم أن القيراط على عدد الصلوات؟
فأجاب : "نرجو له قراريط بعدد الجنائز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (من صلى على جنازة فيه قيراط ، ومن تبعها حتى تدفن فله قيراطان) رواه مسلم ، وما جاء في معنى ذلك من الأحاديث ، وكلها دالة على أن القراريط تتعدد بعدد الجنائز ، فمن صلى على جنازة فله قيراط ، ومن تبعها حتى تدفن فله قيراط ، ومن صلى عليها وتبعها حتى يفرغ من دفنها فله قيراطان ، وهذا من فضل الله سبحانه وجوده وكرمه على عباده ، فله الحمد والشكر لا إله غيره ولا رب سواه ، والله ولي التوفيق " انتهى من " مجموع الفتاوى " (13/137) .
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : في الحرم تتعدد الجنائز فهل يتعدد الأجر الذي أخبر عنه الرسول عليه الصلاة والسلام؟
فأجاب : "إذا تعددت الجنائز في صلاة واحدة هل يأخذ الإنسان أجر عدد هذه الجنائز؟ الظاهر: نعم. لأنه يصدق عليه أنه صلى على جنازتين أو ثلاث أو أربع فيأخذ الأجر، لكن كيف ينوي؟ ينوي الصلاة على واحدة أو على الجميع ؟ ينوي الصلاة على الجميع.." انتهى من " لقاء الباب المفتوح " لقاء رقم (149) .
والله أعلم





السؤال :بعض الناس يتجاهل مسألة التعزية بحجة أنه مسافر أو أنه علم بعد فترة بوفاة هذا الشخص فلا يعزي أهل الميت فما حكم فعله هذا ؟


الجواب :
الحمد لله
التعزية سنة وليست واجبة ، فمن عزى قريبه أو صاحبه بمصيبته، فقد أصاب السنة ، وإن لم يعزه فقد حرم نفسه الأجر والثواب ولا شيء عليه.

جاء في " المغني " لابن قدامة رحمه الله (2/211) : " يستحب تعزية أهل الميت لا نعلم في هذه المسألة خلافاً ... والمقصود بالتعزية تسلية أهل المصيبة, وقضاء حقوقهم, والتقرب إليهم" انتهى .

وتعزية المسلم لأخيه المسلم تقوية له على ما أصابه وكذا تقوية رابطة الأخوة بين المسلمين وهذا من أهم مقاصد الشرع .
وإذا ترك تعزيته مع العلم بمصيبته فقد يحدث بسبب ذلك شيء من الجفاء أو الكراهية بينهما ، فكان من الحكمة الأخذ بيد المصاب وتسليته والوقوف معه حتى يخرج من مصيبته .

وعليه فمتى علم المسلم بمصيبة أخيه المسلم بادر بتعزيته ، فإن لم يعلم إلا بعد مدة طويلة وقد خرج المصاب من مصيبته، فلا يعزه .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " وإنما يُعزى الإنسان حيث وجد في المسجد في السوق في المقبرة في أي مكان مادام لم ينس المصيبة، أما إذا نسيها وزال أثرها عنه فإنه لا فائدة من إعادة التعزية؛ لأنها تكون أي التعزية في هذه الحال تذكيراً بالمصيبة والمقصود بالتعزية التقوية على تحمل الصبر على المصيبة فإذا فاتت بنسيانها وطول المدة فإنه لا يعزى
" انتهى من فتاوى "نور على الدرب" .





السؤال:ما أصل الذكرى الأربعينية ؟ وهل هناك دليل على مشروعية التأبين ؟.


الحمد لله
أولاً : الأصل فيها أنها عادة فرعونية ، كانت لدى الفراعنة قبل الإسلام ، ثم انتشرت عنهم وسرت في غيرهم ، وهي بدعة منكرة لا أصل لها في الإسلام ، ويردها ما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق على صحته .

ثانياً : تأبين الميت ورثاؤه على الطريقة الموجودة اليوم من الاجتماع لذلك والغلو في الثناء عليه لا يجوز ، لما رواه أحمد وابن ماجه وصححه الحاكم من حديث عبد الله بن أبي أوفى قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المراثي ) ، ولما في ذكر أوصاف الميت من الفخر غالباً وتجديد اللوعة وتهييج الحزن . وأما مجرد الثناء عليه عند ذكره أو مرور جنازته أو للتعريف به بذكر أعماله الجليلة ونحو ذلك مما يشبه رثاء بعض الصحابة لقتلى أحد وغيرهم فجائز ، لما ثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : مروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( وجبت ) ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شراً ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( وجبت ) ، فقال عمر رضي الله عنه : ما وجبت ؟ قال صلى الله عليه وسلم : ( هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة ، وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار ، أنتم شهداء الله في الأرض ) . رواه البخاري ومسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وئام قستي
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 11/12/2011
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6831

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   الأحد نوفمبر 11, 2012 2:05 pm

موضوع رائع و مميز يسلمو لقد استفدت منه اشكريك





ما أجمل أن تتصفح المنتدى و أنت تستمع إلى القرآن الكريم و الأذكار
http://www.tvquran.com/Shatri.htm

ادعو لي .. في ظهر الغيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tmnt.ibda3.org
محسن
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

تاريخ التسجيل : 13/12/2011
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1474

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   الأحد نوفمبر 11, 2012 8:31 pm

موضوع غافلين عنه وجا في وقته اشكرك ضوء القمر على الموضوع الرائع
( وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين ) قران كريم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضــــ القمــر ــــوء
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/12/2011
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3138

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   الإثنين نوفمبر 12, 2012 9:00 am

أشكركم على تواجدكم الدائم في مواضيعي , وارجو ان تعم الفائدة للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ورد الجوري
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

تاريخ التسجيل : 12/12/2011
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1902

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:11 pm

موضوع رائع،،،يسلمووو ضوء القمر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضــــ القمــر ــــوء
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 12/12/2011
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3138

مُساهمةموضوع: رد: بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور   السبت نوفمبر 17, 2012 9:58 am

منورة الموضوع بوجودك ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الفتاوى عن الجنائز والأموات وزيارة القبور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم خاص :: الـمـنـتـديــات الـعـامــة :: القسم الإسـلامي-
انتقل الى: