منتدى عالم خاص
اخي الزائر واختي الزائرة
التسجيل مجاني ولا يأخذ ثواني في موقعنا
لذا لا تحرمنا من وجودك بيننا
يمكنك ابلاغنا بمشاكل التسجيل في قسم زوار المنتدى لمساعدتك



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أساليب إرضاء الزوجة السعودية حينما تغضب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وئام قستي
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 11/12/2011
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6746

مُساهمةموضوع: أساليب إرضاء الزوجة السعودية حينما تغضب   الأحد مارس 29, 2015 2:06 pm



قد تفرض ظروف المعيشة مع الشريك وجود سوء تفاهم بينهما. والحقيقة أن أسباب سوء التفاهم كثيرة وتختلف من مجتمع إلى آخر ومن جيل إلى جيل. ويرى بعض علماء النفس المهتمين بشؤون الأسرة أمثال سلجيمان (M. Seligman) أن العنصر المشترك بين أكثر حالات سوء التفاهم يرجع إلى عدم التوافق العقلي والنفسي والثقافي بين الزوجين. جدير بالذكر أن موضوع "التوافق" ليس من السهولة حسمه بالاعتماد على محددات معينة كالعمر أو المؤهل أو الاهتمامات أو الانتماء القبلي أو مستوى التديّن أو غير ذلك من المعطيات الماديّة التي يمكن التعرف عليها. ولكن لابد من التأكيد على أهمية تلك العناصر الشكلية في التعرف على الإطار العام للفرد دون الجزم بدقّة دلالتها في معرفة "شخصيّة" الشخص.

ولهذا نجد الناس يهتمون كثيرًا بموضوع التوافق الشكلي لأنه هو الشيء الوحيد المتاح لهم وبخاصة في المجتمعات المحافظة مثل مجتمعنا. ومن هنا فإن الحديث عن السمات النفسية للشخصية ومعرفة طباعها وتصوّراتها ليست أكثر من تكهّنات يصعب الجزم بها. ولعلنا نلاحظ وجود المشكلات الأسرية بين أزواج بينهم نسبة عالية من التوافق الشكلي؛ في حين تنجح علاقة بعض الأزواج على الرغم من وجود ما يمكن وصفه بالتنافر الشكلي؛ كأن تكون الزوجة أمية والزوج متعلمًا أو العكس، أو تكون الزوجة موظفة والزوج عاطلا، أو يكون الفارق العمري بين الزوجين يزيد على عشرين عامًا أو غير ذلك من الحالات التي يُعتقد أنها بعيدة عن الانسجام. ولكن بسبب وجود نسبة عالية من التوافق النفسي بين هذين الزوجين، فإن المحددات الشكلية لم تعد ذات أهمية كبيرة في تحديد مصير العلاقة بينهما.

وبالعودة إلى موضوع سوء التفاهم بين الزوجين نجد أن له درجات تبدأ بما لا يستحق الذكر لتفاهته كالاختلاف على تقدير مدى برودة جو اليوم أو حرارته وقد يصل إلى مستوى من الخصام الشديد. وحينما نقصر الكلام على المجتمع السعودي ونقارن بين الأجيال نلاحظ أن أسباب الخصام بين الزوجين في السابق، أي في زمن آبائنا وأجدادنا، يختلف عنه في هذا الزمن عند جيل الشباب.

فالمرأة في السابق حينما تغضب من زوجها فإنها تهجره وتذهب "طامحة" إلى بيت أهلها وليس في نيتها العودة إليه. وفي الغالب يكون السبب اعتداء الزوج عليها بالضرب أو الإهانة أو الخيانة. ونادرًا ما يعود السبب إلى عوامل أخرى كتقتير الزوج أو سوء عشرته أو بسبب آرائه وأفكاره الخاصة؛ ذلك أن الثقافة في السابق تؤكد على قيمة الصبر على الزوج وتحمّل قسوة الحياة معه فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي أو الثقافي؛ لكنها لا تتهاون في موضوع إهانة الزوج لزوجته. وفي بعض المجتمعات تسمح الثقافة للمرأة بالانتقام من الرجل بضربه للدفاع عن كرامتها، كما تسمح لها بهجائه واعتباره رجلا حقيرًا استخدم قوته ضد امرأة ضعيفة. تقول إحدى الشاعرات في هجاء زوجها الذي رفض تطليقها:

لا واحلولات يالطيّبء

لا قلت مابيكء خلاّني

ماهو أنت يالعفن يالخيّبء

حكمك علَيء حكم دَوءلاني

وتقصد بالدولاني المسيحي، على اعتبار أن عقد الزواج عند بعض المسيحيين دائم ليس فيه طلاق. وقد ذكرت ذلك من باب كراهية هذا النوع من الزواج الذي لا فكاك منه مع رجل وصفته بأنه "عفن".

وفي مثل تلك الحالات التي تهجر فيه الزوجة زوجها، يحصل إرضاء الزوجة بذهاب الزوج إليها والاعتذار منها وتقديم هدية لها. وفي بعض الحالات الصعبة يضطر الزوج أو والده إلى جلب "جاهيّة" وهي عبارة عن عدد من الوجهاء للقدوم على والد الزوجة أو أخيها على حين غرة ويطالبونه بقبول عذر الزوج. وفي هذه الحالة لايسع الزوجة أن تُحرج والدها وترفض، لكنها تشترط هديّة تعرف ب "الرضاوة" وهي في الغالب عبارة عن قطعة أو أكثر من الذهب، وأحيانًا يهبها الزوج قطعة أرض أو مجموعة من الخراف، أو يعدها أن يحجّ عنها إلى مكة المكرمة أو يدفع مالا لشخص يحجّ نيابة عنها. وقد تطلب كل تلك الأشياء في حال كان خطأ الزوج فادحًا.

أما الجيل الجديد فإن أغلب الخلافات عندهم تكون خلافات نفسية بين الزوجين. ومن يتابع شكاوي الأزواج والزوجات في البرامج المعنية بحلول المشكلات في بعض القنوات الفضائية أو تلك التي تنشر في بعض المجلات يلاحظ أن نسبة كبيرة من أسباب الخلاف بين الأزواج تعود إلى الجانب العاطفي. فتجد مثلا زوجة تركت زوجها لأنها تشعر أنه لا يحبّها؛ وأخرى تعتقد أن مشاعر زوجها نحوها باردة؛ ويشتكي زوج بأن غيرة زوجته مفرطة؛ وآخر يجد أن مستوى زوجته العقلي ضحل؛ وأخرى تركت زوجها لأن أفكاره سطحية. وهكذا نجد أن الجانب النفسي يعد سببًا قويًا في سوء التفاهم بين هؤلاء الأزواج. وهو سبب له وجاهته عند هذا الجيل، ولكنه قد يبدو مضحكًا للجيل السابق لدرجة وصل الأمر بإحدى الأمهات أن شكّت في عقل ابنتها واعتقدت أن بها مسًّا من الجن حينما طلبت البنت الطلاق من زوجها بحجة أنه ليس رومانسيًا بما فيه الكفاية!

ومن هنا تبرز أهمية مراعاة التوافق النفسي عند النظر في حلول مشكلات هذا النوع من الأزواج. ومن المؤكد أن شراء قطعة ذهب أو جلب الخراف أو حتى قطيع الإبل لن يرضي تلك الزوجة التي تبحث عن الرومانسية! هذه الزوجة قد تحتاج إلى جهد لغوي كبير وإلى صبر وطول بال من الزوج لكي يثبت لزوجته أنه جدير بمشاعرها وأنه قادر عمليًا على تحقيق طموحاتها العاطفية. وهذا موضوع ليس للأهل ولا لبرامج التلفزيون دخل فيه ولكنه موضوع خاص بين الشريكين؛ ويبدو أنه ليس ثمة أحد سواهما يستطيع أن يحسمه أو يصل فيه إلى حل مناسب.

جدير بالذكر أن الآباء والأمهات الذين يقترحون حلولا لمشكلات أبنائهم وبناتهم الزوجية قد لا يوفّقون في تلك الحلول دائمًا. والسبب في ذلك يرجع إلى أن حلول الآباء والأمهات أو من في عمرهم تنبع في الغالب من تجاربهم ومن تصوراتهم للعلاقة الزوجية، وتضع سواهم في قوالب معينة يفترضون صحتها. ولكنها في الواقع تصورات مبنية على معطيات حسية معينة قد لا تكون ضمن المكونات الثقافية للجيل الجديد.





ما أجمل أن تتصفح المنتدى و أنت تستمع إلى القرآن الكريم و الأذكار
http://www.tvquran.com/Shatri.htm

ادعو لي .. في ظهر الغيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tmnt.ibda3.org
 
أساليب إرضاء الزوجة السعودية حينما تغضب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم خاص :: الـمـنـتـديــات الـعـامــة :: قسم الحياة الزوجية + 18-
انتقل الى: